السيارة DTS المصرية سعرها 35 الف جنية

«تامر أسامة» مهندس ديكور من محافظة طنطا، اعتاد على تشكيل مجسمات للعربيات من الجبس كنوع من أنواع الهواية، ولكن هوايته هذه دفعته للتفكير في تحويل الفكرة إلى أرض الواقع، من ناحية يصبح حلمه المجسم الصغير حقيقة، ومن ناحية أخرى يخدم بلده مصر بإنتاج صناعة مصرية "فكرت ليه ما أخليش العربية دي تبقى حقيقية وبصناعة مصرية".

السيارة DTS المصرية سعرها 35 الف جنية


في عام 2008 أعد أسامة أول مجسم حقيقي للسيارة «DTS Egypt»، وسجل حقه في ملكية الفكرة، وبدأ في اتخاذ خطوات رسمية للحصول على التراخيص اللازمة من الجهات الحكومية لبدء التوسع في صناعتها، وإصدار التراخيص اللازمة لسيرها في الشوارع المصرية وإقبال المصريين على شرائها، ولكنه وجد العديد من العقبات حتى يحصل على الموافقة، وكان الرد من إدارة المرور " أنه لا يتوافر لديهم أي بند في القانون بوجود سيارة مصرية الصنع حتى يقدموا له التراخيص اللازمة"، فكانت تلك صدمة شديدة جعلته يتراجع عن حلمه لسنوات عديدة، محاولاً فيها الحصول على الموافقات من أحد المسئولين، ولكن لم يحصل إلا على وعود فقط.
ومع نهاية عام 2016 أنشأ صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك باسم السيارة، في محاولة للحصول على دعم من جمهور السوشيال ميديا حتى يحصل على التراخيص اللازمة، وبدأ في توضيح الصفات الخاصة للعربية وأسعارها مع صور للنموذج الحقيقي الذي أعده، فهو يمتاز بشكل جديد وغير متداول في الأسواق، ويبدأ سعر السيارة من 35 ألف جنيه حتى 100 ألف جنيه، ويتيح للمشتري أن يختار النموذج الذي يرغب به ويعده له بطريقة مختلفة من تصميمه، حتى لا يصبح المشروع سرقة أفكار "أي حد عايز تصميم لأي عربية من بره بيقولي وأنا بعملها بشكل جديد ومختلف".

السيارة DTS المصرية سعرها 35 الف جنية


ومن المقرر أن يبدأ المهندس تامر وشركاؤه في إنتاج المرحلة الأولى من سيارة «DTS Egypt» لأصحاب العقود الممضية في منتصف شهر فبراير القادم، على أمل الحصول على التراخيص اللازمة حتى لا يتعرض أصحابها لأي مساءلة قانونية، والحصول على دعم مادي يمكنه من التوسع في إنتاج كمية أكبر من السيارات المصرية الصنع.

السيارة تتمتع بقوة محرك ” v8 4800cc ” كما انها تتمتع بناقل حركة اوتوماتيكي و نظام فرامل من طراز ABS  المانع للإنزلاق و كراسي جلد مطرظز يصمم حسب الطلب و تاكيف و باور و سنتر لوك وكافة وسائل الرفاهية  وتم أفتاح أول معرض أمام مدرسة ناصر الزراعية تقاطع شارع السلطان مراد مع شارع محب بمدينة طنطا محافظة الغربية  وإليكم التفاصيل .

تقوم فكرة أسامة على شراء قطع الغيار اللازمة للسيارة من الخارج أو من مصر، ولكن بأسعار رخيصة، والهيكل الخارجي للسيارة أقوى من الصاج المستخدم في أغلب أنواع السيارات، فهو عبارة عن مادة خشبية مكونة من إعادة تدوير المخلفات وهي آمنة تماماً، تكون أسعارها في متناول الجميع وقطع غيارها متوفرة في السوق المصري، كما تتمتع بشكل جديد وجذاب "أنا بصنعها في ورشة صغيرة بتاعتي في طنطا لحد ما نلاقي الدعم ونعمل مصنع كبير"، وقال تامر أنه لديه العديد من رجال الأعمال الراغبين في تبني المشروع ولكن بداخلهم مخاوف من الشركات المصرية الشهيرة في تجميع السيارات من عرقلة المشروع أو العمل على إيقافه.

وبالرغم من عدم توافر التراخيص اللازم للسيارة، إلا أن المصريين على السوشيال ميديا يرغبون في شراء العربية وتوقيع عقود اتفاق للحصول عليها، وقال شهاب طالب في الثانوية العامة والمسئول الإعلامي عن السيارة، أنهم تلقوا العديد من الطلبات ومضوا حوالي 7 عقود في المرحلة الأولى من صنع نماذج السيارات وعرضها بالمعرض، على أن يقوم المشتري بدفع 50% من ثمن السيارة حتى يتسنى لهم تجميع القطع الخاصة بها وإنتاجها "احنا مكناش عايزين نعمل عقود بس الناس أصرت وقالت احنا عايزين العربية".

نها لأول مرة في 2008 تتسم بالبساطة من الداخل. وأعلنت الصفحة الشركة التى بدأت تصنيع أولى سياراتها فى عام 2008، أن أول معرض لها أقيم فى مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وهو ما لاقى نجاحًا وقبولًا خاصًا من جانب الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ظهرت من خلال التعليقات الكثيرة التي تناولت جميعها فكرة إطلاق سيارة مصرية بمستويات منخفضة من الأسعار.




تقدم الى كبري الشركات المصرية والعربية بتسجيل سيرتك الذاتية كاملة
 
Top